حكم الافطار في رمضان عمدا

مطلق علي

فلا يجوز للمسلم ان يفطر فشهر رمضان الا لعذر؛ من مرض، او سفر، و نحو ذلك؛ فتعمد افطار يوم من رمضان بغير عذر يعد كبار من كبائر الذنوب

لذا يجب

عليك التوبه الى الله و الندم و قضاء الأيام التي افطرتها، و ليس عليك سوي ذلك، لكن اذا كانت من رمضان سابق و لم تقضها الى الآن فعليك مع هذا الإطعام عن جميع يوم اطعام مسكين، نص صاع من التمر او غيرة من قوت البلد، زياده على القضاء، مع التوبه الى الله ، عليك التوبه الى الله و الندم، و عليك قضاء الأيام التي تركتها، و عليك اطعام مسكين عن جميع يوم، ذلك هو الواجب عليك؛ لأن الإفطار من دون عذر امر منكر محرم ذلك اذا كان افطارك بدون جماع، اما اذا كان بعضة بجماع فعليك الكفارة، عليك قضاء اليوم و التوبه و الكفاره كفاره الوطء فرمضان و هي عتق رقبه مؤمنه فإن عجزت تصوم شهرين متتابعين، فإن لم تستطع فتطعم ستين مسكينا، ذلك اذا كان الإفطار بالجماع، اما اذا كان بالأكل و الشرب فليس به الا قضاء الأيام مع اطعام مسكين عن جميع يوم؛ لأنك فرطت و أخرت حتي جاء رمضان اخر.

 

حكم الافطار فرمضان عمدا



4869 حكم الافطار في رمضان عمدا مطلق علي

 


حكم الافطار في رمضان عمدا